منتديات بوسعادة الاسلامية ___ منتديات أهل الحديث ببوسعادة

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك زائرنا الكريم نتمنى منك ان كنت عضوا الدخول

وان كنت زائرا فيشرفنا انضمامك الى عائلة منتدانا الكبيرة

تقبل تحياتي العزوزي

منتديات بوسعادة الاسلامية ___ منتديات أهل الحديث ببوسعادة

المواضيع الأخيرة

» تغيير المنتدى
الجمعة يوليو 30, 2010 10:18 pm من طرف Admin

» فضل قراءة القرآن الكريم وحفظه
الثلاثاء أبريل 13, 2010 10:52 pm من طرف Admin

» مَن هم أهل البيت؟
الثلاثاء أبريل 13, 2010 10:47 pm من طرف Admin

» إقرار أهل البيت رحمهم الله بفضائل الصديق والفاروق وذي النورين
الثلاثاء أبريل 13, 2010 10:40 pm من طرف Admin

» أصول أهل السنة والجماعة
الثلاثاء أبريل 13, 2010 10:32 pm من طرف Admin

» الحنين الى طيبة
الثلاثاء أبريل 06, 2010 4:46 pm من طرف Admin

» ركعتي دخول المسجد بين صلاة العصر والمغرب:
الأربعاء مارس 03, 2010 5:03 pm من طرف Admin

» الأجوبة الندية... على المسائل البوسعادية:تنبيه
الأربعاء مارس 03, 2010 5:01 pm من طرف Admin

» الأجوبة الندية... على المسائل البوسعادية
الأربعاء مارس 03, 2010 4:55 pm من طرف Admin

» بوسعادة
الأربعاء مارس 03, 2010 4:52 pm من طرف Admin

تصويت

سحابة الكلمات الدلالية

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


    ركعتي دخول المسجد بين صلاة العصر والمغرب:

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 17
    تاريخ التسجيل : 28/02/2010

    ركعتي دخول المسجد بين صلاة العصر والمغرب:

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء مارس 03, 2010 5:03 pm

    ركعتي دخول المسجد بين صلاة العصر والمغرب:

    هذه مسألة معضلة وقد جعلها ممن يقولون بانهم مالكية همهم الوحيد وشغلهم الشاغل فكم من شخص يصليها الا وأنبوه وصرخوا في وجهه ومن العجائب قصة حدثت لأحد المصلين أنه أول مرة دخل الى المسجد وصادف ذلك الوقت بين العصر والمغرب فصلى الركعتين فجاءه أحدهم في ثوب الناصحين هل تدرون ماذا قال له . قال : الا تعلم اننا لا نصليها-اي تحية المسجد-في هذا الوقت فالسلفيون هم فقط من يصلونها....فعجبت له وكأن السلفيين أتوا بدين جديد !!!ما هذا التقليد الأعمى وما هذه العصبية المقيتة وجب علينا الرجوع الى الكتاب والسنة على فهم سلف الأمة لمطالعة الموضوع لا أن أقول قال الامام مالك او الامام ابي حنيفة هم على العين والرأس ولكنهم ليسوا بمعصومين كل قول لهم يرد الى الكتاب والسنة ما وافق فبه ونعمة وما خالف لا يعتد به,...انظر تفصيل كبار المشايخ والعلماء في هذه المسالة.
    يا سماحة الشيخ-ابن باز: قال صلى الله عليه وسلم: لا يجلس أحدكم حتى يصلي ركعتين أي: تحية المسجد, وفي حديث آخر: لا صلاة بعد صلاة الصبح وصلاة العصر ، فهل لي أن أعمل بهذين الحديثين, في كل يوم أعمل بحديث: يوم أصلي, وآخر لا أصلي؟
    السنة الصلاة، إذا دخل المسجد يصلي ركعتين، وتسمى هذه من ذوات الأسباب، والنهي أن لا يصلي بعد صلاة الصبح وبعد العصر يعني صلاة بغير سبب، أما إذا كانت بسبب مثل الكسوف، كسفت الشمس بعد العصر يصلون صلاة الكسوف، دخل المسجد بعد العصر ليجلس في المسجد أو يحضر حلقة العلم يصلي ركعتين، لقول النبي - صلى الله عليه وسلم-: (إذا دخل المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين)، وفي اللفظ الآخر: (فليركع ركعتين قبل أن يجلس)، هذا هو السنة، حتى ولو كان الإمام يخطب يوم الجمعة إذا دخل المسجد يصلي ركعتين، هذا الواجب عليه، هذا المشروع، يصلي ركعتين ثم يجلس، وتسمى تحية المسجد، ولو في وقت النهي، ولو في حال خطبة الإمام يوم الجمعة.

    وقال ـ رحمه الله من نفس المصدر السابق

    س : كثر القول في تحية المسجد ، منهم من قال : إنها لا تفعل في أوقات النهي مثل عند طلوع الشمس وعند غروبها ، ومنهم من قال : إنها تجوز حيث إنها من ذوات الأسباب التي لا توقيت لها وتفعل حتى ولو كانت الشمس قد مضى نصفها في الغروب : أرجو إفادتي عن ذلك تفصيليا. (1)
    ج : في هذه المسألة خلاف بين أهل العلم ، والصحيح أن تحية المسجد مشروعة في جميع الأوقات حتى بعد الفجر وبعد العصر ؛ لعموم قوله صلى الله عليه وسلم : « إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين » (2) متفق على صحته ، ولأنها من ذوات الأسباب كصلاة الطواف وصلاة الخسوف والصواب فيها كلها أنها تفعل في أوقات النهي كلها كقضاء الفوائت من الفرائض لقول النبي صلى الله عليه وسلم في صلاة الطواف : « يا بني عبد مناف لا تمنعوا أحدا طاف بهذا البيت وصلى أية ساعة شاء من ليل أو نهار » (3) أخرجه الإمام أحمد وأصحاب السنن بإسناد صحيح ، ولقوله صلى الله عليه وسلم : في صلاة الكسوف : « إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته ، فإذا رأيتموهما فادعوا الله وصلوا حتى تنكشف » (4) . متفق على صحته ، وقوله صلى الله عليه وسلم : « من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها لا كفارة لها إلا ذلك » (5) . وهذه الأحاديث تعم أوقات النهي وغيرها ، وهذا القول هو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه العلامة ابن القيم رحمة الله عليهما ، والله ولي التوفيق. (6)
    _______
    (1) نشرت في (كتاب الدعوة) ، الجزء الأول ص (54).
    (2) صحيح البخاري الجمعة (1114),صحيح مسلم صلاة المسافرين وقصرها (714),سنن الترمذي الصلاة (316),سنن النسائي المساجد (730),سنن أبو داود الصلاة (467),سنن ابن ماجه إقامة الصلاة والسنة فيها (1013),مسند أحمد بن حنبل (5/311),سنن الدارمي الصلاة (1393).
    (3) سنن الترمذي الحج (868),سنن النسائي مناسك الحج (2924),سنن أبو داود المناسك (1894),سنن ابن ماجه إقامة الصلاة والسنة فيها (1254),مسند أحمد بن حنبل (4/84),سنن الدارمي المناسك (1926).
    (4) رواه البخاري في (الجمعة) برقم (1000) ، و مسلم في (الكسوف) برقم (1522) واللفظ له.
    (5) رواه البخاري في (مواقيت الصلاة) برقم (562) ، ومسلم في (المساجد ومواضع الصلاة) برقم (1103).
    (6) نشرت في (مجلة الدعوة) ، العدد (1449) وتاريخ 6\ 2\1415 هـ.


    حقيقة هي مسألة كما ذكرها الشيخ ـ حفظه الله ـ من عضل المسائل

    و هذه إضافة من فتاوى أهل العلم في هذه المسألة المختلف فيها بين أهل العلم

    قال الشيخ بن باز ـ رحمه الله ـ شريط 64 من برنامج نور على الدرب :

    س : هل يجوز للإنسان إذا دخل المسجد قبل أذان المغرب أن يصلي ركعتين أم يجلس ، أفيدونا أفادكم الله؟ .
    ج : الأوقات المنهي عن الصلاة فيها معلومة وهي خمسة : من طلوع الفجر إلى طلوع الشمس ، ومن طلوعها حتى ترتفع قيد رمح ، وعند وقوفها قبل الظهر حتى تزول ، وبعد صلاة العصر حتى تميل الشمس للغروب ، وعند ميولها للغروب حتى تغيب. لكن ذوات الأسباب لا حرج في فعلها في وقت النهي في أصح قولي العلماء ، فإذا دخل المسجد بعد العصر أو بعد الصبح فالأفضل أن يصلي تحية المسجد ركعتين قبل أن يجلس لقوله صلى الله عليه وسلم : « إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين » (1) متفق عليه .
    وهكذا إن طاف بالكعبة فإنه يصلي ركعتي الطواف سواء كان بعد العصر أو بعد الصبح أو في أي وقت ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : « يا بني عبد مناف لا تمنعوا أحدا طاف بهذا البيت وصلى أية ساعة شاء من ليل أو نهار » (2) . رواه الإمام أحمد وأهل السنن الأربع وصححه الترمذي وابن حبان .
    وهكذا صلاة الكسوف لو كسفت الشمس بعد العصر فإن السنة أن تصلى صلاة الكسوف في أصح قولي العلماء ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : « إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته ، فإذا رأيتموهما فادعوا الله وصلوا حتى تنكشف » (3) . متفق عليه وفي رواية البخاري حتى تنجلي (4) .
    __________
    (1) رواه البخاري في (الصلاة) باب إذا دخل أحدكم المسجد فليركع ركعتين برقم (425) ، ومسلم في (صلاة المسافرين) برقم (166) ، والإمام أحمد في (باقي مسند الأنصار) برقم (21600) واللفظ له.
    (2) رواه الترمذي في (الحج) برقم (795) ، والنسائي في (المواقيت) برقم (581)
    (3) رواه البخاري في (الجمعة) برقم (1000) ، ومسلم في (الكسوف) برقم (1522) واللفظ له.
    (4)رواه البخاري في (الجمعة) برقم (1000).
    السؤال رقم (2612 )
    هل تحية المسجد تجوز بعد صلاة العصر وصلاة الصبح في أي مسجد كان، أو هي مخصوصة بالحرمين الشريفين في وقت النهي، دون غيرها من المساجد، أوهي ممنوعة في وقت النهي في جميع المساجد حتى الحرمين الشريفين؟
    الفتوى : الحمد لله …… الصحيح من قولي العلماء أن الإنسان إذا دخل المسجد ولو في وقت النهي صلى تحيته ولو في غير المساجد الثلاثة، عملا بعموم حديث"إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين" ، وحملا لأحاديث النهي عن الصلاة وقت طلوع الشمس وغروبها وعند استوائها وبعد العصر وعند الغروب - على النفل المطلق دون الفرائض وذوات الأسباب من النوافل كتحية المسجد وركعتي الطواف، فتصلى كل منهما بعد العصر وبعد الصبح وفي سائر أوقات النهي وفي سائر المساجد.وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء:عضو: عبدالله بن قعود
    عضو: عبدالله بن غديان
    نائب الرئيس: عبدالرزاق عفيفي
    الرئيس: عبدالعزيز بن عبدالله بن باز


    منتدى عوين الزريقة الاسلامي

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يوليو 18, 2018 4:11 am